فجأتني جارتي المنقبة

احلى تحية وسلام للجميع بدي احكيلكم قصتي مع جارتنا الهام المنقبة …احنا ساكنين بعمارة لابوي بس في شقة فاضية جنب بيتي واستأجرتها ست وجوزها من شيي سنة تقريبا وهي ما بتخلف يعني ما عندهم اطفال ومتزوجين من عشر سنين وجوزها مسكين وعالبركة هيك انا بشوفه المهم انا طبيعتي ما بقعد في البيت كتير لاني بكون بمحللي مشغول طول النهار ومن خلال حديث زوجتي معي عن الجيران بعرف كل شي عنهم .ويوم من الايام روحت عالبيت بدري على غير العادة فوجدت جارتنا جالسة مع مرتي وبدون نقاب ةكانت فعلا جميلة وشافتني وشفتها طبعا تركتهم ورحت غرفتي وبعدها صرت اشوفها عالدرج واقفة وتشوفني لما اروح البيت طبعا انا شخصيتي فيها جاذبية المهم انا ما فكرت باي شي ولا خطر ببالي شي ….بس هي كانت تخطط في راسها وانا ما بعرف عرفت بعدين …ويوم من الايام وكان يوم جمعة وانا كنت بعد العصر بالبيت وهي بتعرف متى بروح لانه بابها ملاصق لبابنا تماما وبتسمع صوتي اذا جيت .طبعا زوجتي واولادي كانوا رايحين على عمان عند خالتهم وانا لحالي وهي اكيد كانت تعرف انهم مش هون . المهم رن جرس الباب وطلعت اشوف مين طلعت هي جارتنا المنقبة بس لما رنت الجرس كانت بدون نقاب حكتلي ممكن تنادي مرتك شوي حكتلها هي مش هون في شي حكتلي كنت بدي اياها تساعدني ازيح الخزانة شوي لاني ما بقدر لحالي حكتلها ولا يهمك انا بساعدك حكتلي ما بدي اعزبك حكتلها ولو احنا جيران …المهم دخلت على دارها عشان اساعدها وحكتلها وين الخزانة حكتلي بغرفة النوم جنب السرير دخلت اشوفها
ولما دخلت حكتلي طيب ارتاح شوي اروح اعمل قهوة واجي وراحت عملت قهوة واجت وقعدنا نشرب القهوة بغرفة النوم
على طرف السرير وصارت تحكي وتشكي عن حياتها وزوجها ووصلنا للجنس وانها ما بتاخذ حقها من زوجها وهي كتير تعبانة وصارت تتمايل علي وتحط راسها على صدري وتحكيلي امسك ايدي شوف اديش انا سخنة ومسكت ايدها ولما مسكت ايدها ارتمت علي على بطني وصارت تبوس فيني برقبتي وتمي ووجهي بوس ولحس وانا ولعت على الاخر وزبي صار نااااار وضللت تلحس بصدري بلسانها ونزلت على بطني وشلحتني بيجامتي وكملت لحس شعرتي وزبي الواقف ومسكته وصارت زي المجنونة الممحنونة تمص بنهم ومحنة وانا على بطني ممدد ومصت بيضاتي مص وانا صرت بدي اموت من اللذة والشهوة وزبي صار مترين من المص واللحس …وبعديها شلحت بيجامتها وكلسونها وطلعت على زبي وانا ممدد على بطني وفوتته بكسها وهي فالخة رجليها فوق زبي وصارت زي الماكينة تطلع وتنزل على زبي وانا صرت اصيح بصوت عالي بدي اكب بدي اكب وهي ما ردت علي وما وقفت النياكة من كثر محنتها حتى كبيت بكسها وهي فوق زبي وما وقفت حتى نزل زبي بعد ما كبيت ونزلت عن بطني وقعدت جنبي وحكتلي بتعرف اني اول مرة بشعر اني بنتاك حكتلها ليش بتحكلي جوزي زبه صغير وكمان بكب بسرعة وانا ما بستمتع معاه وما بخليني اطلع فوق زبه …حكتلها بسيطة ولا يهمك طبعا بعد شوي غسلت زبي وقعدت معاها شوي وحكتلي ممكن تنيكني بطيزي حكتلها متى حكتلي هلا قبل ما ييجي جوزي حكتلها انتي بتحبي نيك الطيز حكتلي بموووت فيه بس جوزي ما برضى وطبعا انا روح قلبي نيك الطيز المهم شلحت ملابسها وطبزت على حفة السرير وجبت شوي فيزلين ودهنت خزق طيزها وحطيت على زبي شوي ودحشته بطيزها فدخل بسرعة بطيزها وصرت انيك فيها بقوة وهي تصيح وتحكلي اسرع اسرع وتمسك رجلي وتشدها وانا لما بتحكيلي بنمحن اكتر وبضربها بايدي على طيزها حتى كبيت بطيزها وشرشر على فخاذها وارتخى جسمي فوقها وزبي بطيزها وبعدين طلعته وغسلت وحكتلي بتعرف اديش الي بستنى بهاي اللحظة حتى تنيكني حكتلها هو انتي كاينة تستنس فيني حكتلي الي سنة من لما سكنت هون وانا بستنى بهاي اللحظة وهيها اجت حتى قدرت احتال عليك بشغلة الخزانة وانا بعرف انه مرتك واولادك مش هون …وحكتلي لا تنساني لما يفضى الجو عندك وعندي بخليك تيجي وننبسط حكتلها طيب بصير …وطلعت من عندها وانا مبسوط كتير وبفكر شو اللي صار وكيف صار … وهي قصتي مع جارتنا المنقبة اللي صارت قبل كم شهر وشكرا الكم وهاي من محاسن الصدف عندي وبتمنى منكم انها تعجبكم

Related videos

قصه مهداه من نياك الكبيرات اليكم 12 Likes
4929 Views
كيف فتحني مدير المدرسه 27 Likes
6008 Views
انا واخت صاحبي-1 29 Likes
4672 Views
حكايتي مع الجارة الأرملة 10 Likes
4674 Views
فلاحه متزوجه من فلاح ابن فلاح واول مره ا 33 Likes
6206 Views
حكايات من عياده طبيب النسا 17 Likes
6142 Views
أرملة مثيرة والنيك رائع معها 12 Likes
4011 Views
سكس حبيبي مشتهيني آه مجنني 15 Likes
4113 Views
قالتلي كسي بوجعني 27 Likes
4855 Views
شرموطة هايجة تتفشخ من صاحب جوزها 17 Likes
5414 Views
قصة حقيقية فى الاتوبيس التدقير والحك 28 Likes
5855 Views
حكايتي مع الجارة الأرملة 10 Likes
3190 Views
أنا وعاملة التحاليل 23 Likes
5359 Views
اكبر زب شاهدته في حياتي لما رضعت زب الاع 30 Likes
5065 Views
بعبوص لرباب في الاتوبيس 10 Likes
4464 Views